الرئيسية / لبنانيات / بري: صفقة القرن محاولة لتصفية قضية فلسطين

بري: صفقة القرن محاولة لتصفية قضية فلسطين


 أكد رئيس مجلس النواب نبيه بري خلال لقائه طلاب حركة “أمل” الذين يتابعون دراستهم الجامعية في جامعات الجمهورية الاسلامية الايرانية في حضور مسؤول العلاقات الخارجية في حركة “أمل” علي بردى، المسؤول التربوي المركزي في الحركة علي مشيك ومسؤول الحركة في ايران صلاح فحص، ان “عدم الوحدة وتضييع البوصلة عن وجهة الصراع الحقيقي مع العدو وفقدان القدرة على التمييز بين العدو والصديق قد يقوض كل الانجازات التي تحققت وهذا ما يحصل الان للاسف في موضوع صفقة القرن التي هي باختصار محاولة مكشوفة لتصفية القضية الفلسطينية تتم وسط انشغال الأمة وتشظيها على محاور الخلافات والانقسامات والاحتراب الداخلي”.

اضاف بري: “ثقوا عندما تستعاد وحدتنا كعرب ومسلمين وكمسيحيين في هذه المنطقة وفي هذا المشرق نستعيد ليس فلسطين فحسب انما كل حقوقنا التي كانت ولا زالت محط اطماع واستهداف من قبل العدو الاسرائيلي”.

وتابع: “ايها الطلاب وجودكم في الجامعات ومثابرتكم على التحصيل العلمي في مختلف المجالات هو استكمال وتفسير لحلم الامام السيد موسى الصدر ببناء مجتمع المقاومة، فالمقاومة ليست بالبندقية وحدها انما ايضا بالوصول الى بناء جيل مزود بسلاح المعرفة والعلم، فهما اساس المقاومة فكيف اذا كنتم تنهلون العلوم من معجن المقاومة المتمثل بالجمهورية الاسلامية الايرانية”.

وشدد على “اهمية تعزيز دور المرأة وشراكتها ليس في كل ما يصنع القرار التنظيمي والثقافي والتربوي والسياسي في حركة “امل” انما في كل ما يصنع حياة الدولة والمجتمع في لبنان”، مؤكدا “تبني الحركة وكتلة التنمية والتحرير لكل ما من شأنه ان يحقق كل تلك العناوين”.

العامري
وكان بري استهل لقاءاته في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة فاستقبل سفير العراق في لبنان الدكتور علي بندر العامري لمناسبة انتهاء مهامه في لبنان.

وتمنى بري للعامري “التوفيق في مهامه الجديدة”، منوها “بما بذله من جهود في تطوير العلاقات اللبنانية- العراقية في مختلف المجالات”.

حمود
كما عرض الاوضاع العامة لا سيما الوضعين المالي والاقتصادي خلال استقباله رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود.

المصدر:الوكالة الوطنية للإعلام

شاهد أيضاً

إخماد حريق في نهر إبرهيم

أخمدت فرق الإطفاء في مركز الدفاع المدني في العقيبة حريقا إندلع مساء اليوم، أتى على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *