الرئيسية / لبنانيات / الاعلامي يزبك وهبة يتعرض لهجوم عنيف واتهامات بالعمالة.. ما علاقة أفيخاي أدرعي؟

الاعلامي يزبك وهبة يتعرض لهجوم عنيف واتهامات بالعمالة.. ما علاقة أفيخاي أدرعي؟


تزامناً مع القاء الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله كلمة ليل أمس الجمعة، بثّت قناة “الجديد” وقائع حفل توزيع جوائز BIAF.

وفي هذا الاطار، غرّد الاعلامي في قناة LBCI يزبك وهبة، المشهود له بحرفيته، عبر حسابه الخاص على “تويتر” قائلاً: “الليلة ينقسم اللبنانيون أمام مشهدين: إمّا يتابعون السيد حسن نصراالله والحديث عن الحرب والصواريخ وإما يواكبون احتفال biaf وتكريم الفنانين بحضور عربي وأجنبي في ساحة الشهداء. هيدا لبنان”

والمفاجأة كانت أن “سرق”المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعيتغريدة وهبة ونسبها لنفسه، وذلك في معرض ردّه على كلام نصرالله.
وظناً منهم أن وهبة قد اقتبس التغريدة من أدرعي، شنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً عنيفاً على وهبة واتهموه بالعمالة والخيانة، فردّ الأخير قائلاً: “أردّد مرة  جديدة إذا كان رأيُك  مختلفا عن رأيي، فلست أنا خائنا أو عميلا أو مأجورا، حبّذا لو يحترم كلٌ منّا الرأي الآخر في بلد الحريات وكفى توزيعا للشهادات بالوطنية”.

الى ذلك، تضامن اعلاميون مع وهبة، كان أولهمّ جان نخول الذي غرّد قائلاً: “كل التضامن مع الزميل والأستاذ يزبك وهبة الذي يتعرض لموقف في غاية البشاعة، بعدما قرر المتحدث باسم العدو “أفيخاي سخافتي” سرقة تغريدته للإيحاء بالعكس. إن من يُجمع الناس على احترامه بفضل قيمه وأخلاقه لا يسيء إليه هذا المتسلل القذر إلى تغريداتنا”.

من جهتها، قالت الصحافية لاريسا عون: “كل المحبة والتضامن مع الزميل يزبك وهبة ليس بحاجة لشهادة من احد فهو وبشهادة الكل من اكثر الصحافيين المهنيين والمحترمين والمتميزين…”.

أما الاعلامية ديما صادق فكتبت: “اذا في مثل للرصانة بالجسم الإعلامي اللبناني فهو يزبك وهبة. اذا في مثال للموضوعية، للنزاهة، للاعتدال و للوطنية فهو يزبك وهبة. فيا استاذنا لا تأبه لخفافيش الكراهية، فهم اذا لم يتغذوا منها ليليا يموتون. دعك منهم و غرد حرا”.  وردّ وهبة قائلاً: “شكرا ً جزيلا ً ديما… دُمت زميلة عزيزة… وإذا لم يتقبّل البعض الرأي الآخر فهذا شأنه… خُلقنا احرارا ً ونبقى”.

لبنان24

شاهد أيضاً

هل استقال مدير مكتب الوكيل الشرعي لخامنئي في لبنان؟

نفى مدير مكتب الوكيل الشرعي للسيد علي الخامنئي في لبنان الشيخ محمد المقداد ما انتشر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *