الرئيسية / العالم / دوليات / بعد مطالبات برحيله.. مجلس الأمن يقدم الدعم لغريفثس

بعد مطالبات برحيله.. مجلس الأمن يقدم الدعم لغريفثس


حصلت “العربية” على مسودة البيان الصحافي المرتقب لمجلس الأمن الذي خطته بريطانيا ووضعته تحت الإجراء الصامت، الأحد، وجاء فيه تأكيد أعضاء مجلس الأمن على دعمهم الكامل للمبعوث الخاص للأمين العام مارتن غريفثس.

كما ناشد الأعضاء الأطراف بالانخراط البنّاء والمستمر مع المبعوث الخاص

وأشار البيان إلى أن أعضاء مجلس الأمن ينظرون بعين إيجابية إلى التقدم الأولي الذي أحرزته الأطراف نحو تطبيق المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة.

كذلك، جدد أعضاء مجلس الأمن مناشدتهم الأطراف للاستمرار في التطبيق الأوسع لاتفاق ستوكهولم، بما في ذلك إظهار الاحترام الكامل لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة.

“فرصة أخيرة”

ومن المفترض أن تصل مساعدة غوتيريس إلى الرياض، الاثنين، وتبحث مع الرئيس هادي التطورات اليمنية والأزمة مع غريفثس.

وكان البرلمان اليمني قد جدد، الأحد، مطالبه للحكومة الشرعية بوقف التعاطي مع المبعوث الدولي مارتن غريفثس حتى يلتزم بقرارات مجلس الأمن، ويتقيد بمرجعيات الحل السياسي المتفق عليها.

أما اللقاءات التي ستجريها وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية، فستركز على مناقشة التجاوزات التي تتهم الشرعية اليمنية غريفثس بارتكابها، ومراجعتها، وأيضا ستحاول الحصول على ضمانات من الأمانة العامة للأمم المتحدة بعدم تكرار تلك التجاوزات.

وكان غريفثس قد مُنح فرصة أخيرة لمواصلة مهمته كوسيط محايد.

إدانة لجرائم الحوثي

وزارة حقوق الإنسان اليمنية تدين استهداف الميليشيات للمدنيين في تعز والضالع.

من جهة أخرى، دانت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، استمرار الانتهاكات والجرائم البشعة التي ترتكبها ميليشيات الحوثي بمحافظتي تعز والضالع.

وأكدت الوزارة في بيان صادر عنها أن مضي ميليشيات الحوثي قدماً في انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، يأتي انعكاساً طبيعياً لصمت المجتمع الدولي عن تحمّل مسؤولياته الأخلاقية وواجباته القانونية تجاه حماية المدنيين، بل وعجزه على اتخاذ خطوات أكثر صرامة في ظل استمرار الميليشيات الحوثية بارتكاب الانتهاكات والجرائم الفظيعة.

العربية نت

شاهد أيضاً

بريطانيا تتوعد إيران برد مدروس

قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن لندن سترد بطريقة مدروسة لكنها قوية على قيام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *