الرئيسية / تحرير / خاص سبوت نيوز / مقالات خاصة / بعد سنة على انتخابها نائباً عن طرابلس.. جمالي ل”سبوت نيوز”: أنا فخورة بما قدّمته!.. (2)

بعد سنة على انتخابها نائباً عن طرابلس.. جمالي ل”سبوت نيوز”: أنا فخورة بما قدّمته!.. (2)


سبوت نيوز – خاص

فور نشر “سبوت نيوز” تقريرها الأول بالأمس عن النائب ديما جمالي والذي أضاء على جوانب عملها التشريعي المتنوّع، سألنا البعض ما هو الهدف من نشر هذا التقرير؟..

الاجابة بكل بساطة بأن هذه السيّدة تعرّضت لحملة افتراء وتجني في الفترة الماضية، وضغوطات معنوية، أرخت بظلالها على المشهدية العامة، بحيث أصبح معه من الواجب علينا تسليط الضوء على كل ما تقوم به النائب جمالي ان كان على المستوى التشريعي وهو عملها الأساس، وان كان على صعيد العمل في الشأن العام وتواصلها الدائم مع مختلف الشرائح الاجتماعية في مدينتها طرابلس..

اليوم، تقلّب “سبوت نيوز” في دفاتر ديما جمالي الاجتماعية والانسانية، وما مدى تفاعلها وانغماسها في حياة الطرابلسيين وهمومها.

أول ما استوقفنا في هذا المجال، قيام النائب جمالي وفور نجاحها في الانتخابات النيابية وبدعم مباشر وكامل من الرئيس سعد الحريري بوضع يدها على جرح طرابلس البيئي، وعملت بالتعاون مع مجلس الشيوخ الفرنسي والمغترب اللبناني عمر حرفوش على وضع مشروع صديق للبيئة وهو معمل فرز النفايات في مدينة طرابلس. ويتم درس هذا المشروع تحت اشراف لجنة رقابية من مجلس الشيوخ الفرنسي للتأكيد على اتمام هذا العمل بناءً على المواصفات العالمية وبالاعتماد على التكنولوجيا العالية حيث سيتم فرز 90% من النفايات.

وفي الموضوع التربوي عملت جمالي على تأمين المنح الجامعية حيث قدّمت 30 منحة جامعية الى الطلاب الأكثر حاجةً في الجامعة اللبنانية، كما قدّمت أكثر من 50 منحة في جامعة الAUT .

كما أطلقت مشروع المدارس النموذجية مع مديرعام وزارة التربية فادي يرق، حيث يتضمن هذا الشروع دعم ست مدارس نموذجية في طرابلس من خلال تأمين أحدث التكنولوجيا والروبوتكس، ودعم لذوي الاحتياجات الخاصة اختارتها الوزارة بالتنسيق مع جمالي من خلال اتباع منهجية شفافة وعلمية.

لم يغب عن جمالي قضايا الآثار والتراث والسياحة، فتابعت عن كثب مشروع الارث الثقافي وبحثت مع جمعية آثار طرابلس لبنان في وضع خطة منهجية لاعادة ترميم الآثار والأحياء التاريخية والتراثية، كخطوة أولى لاعادة الوجه الحضاري لمدينة الفيحاء.

وقامت جمالي بتنظيم مهرجان الأضحى تحت عنوان ” عيدكم عيدنا” الذين كان مخصصاً لأطفال شهداء الجيش والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة في حديقة الملك فهد بن عبد العزيز في طرابلس. وتبنّت مهرجان Christmas Wonderland  معرض الميلاد الذي اقيم في طرابلس وتضمن العديد من الأنشطة المجانية.

ساهمت جمالي بالتعاون مع السفارة السعودية في لبنان، في تنفيذ أكبر قرية رمضانية في حديقة الملك فهد بن عبد العزيز في طرابلس سعياً منها لتوفير مساحة للجمعيات لعرض وتسويق خدماتها ومنتوجاتها، وفتح المجال لكل الطرابلسيين للاستمتاع بأجواء الشهر الكريم.

وقامت بالتعاون مع بلدية طرابلس باطلاق مشروع لاعادة الحياة والحيوية لمنطقة التل من خلال تحسين الانارة والتزفيت والعمل على تشييد وتجهيز باحة تستخدم لاقامة المهرجانات والاحتفالات.

كما تعمل جمالي مع السفارة الاماراتية لتأهيل حديقة الشيخ زايد في مدينة طرابلس لتكون متنفس آخر لأبناء المدينة وستحمل الحديقة اسم ” منتزه الشيخ زايد للتسامح”.

صحياً، نظّمت جمالي الحملة الصحية المدرسية للدخول الى المدارس في منطقتي القبة والتبانة وتنفيذ الكشف الطبي المدرسي المجاني، والكشف على صحة الأسنان، اضافة الى مراقبة روزنامة التلقيح عند الأطفال.

أسّست جمالي جمعية “طرابلس اولاً” لتكون المحرّك والمحفّز للنموّ والتطوير في طرابلس. ومن خلال هذه الجمعية عملت على اطلاق المبادرات التالية:

برنامج الشباب الرائدون: Tripoli Social Leaders Program بالتعاون مع جميع الجامعات في طرابلس لتحفيز الشباب على تنفيذ المشاريع الانمائية.

كما تعمل جمالي على اطلاق مشروع: Who is who of Tripoli لعرض الجانب المشرق والثقافي لمدينة الفيحاء. يعمل هذا المشروع على جمع قصص لرواد طرابلس اللذين أبدعوا في مجالات عدة انطلاقاً من الطب والفن والهندسة، وصولاً الى السياسة والريادة الاجتماعية.

من جهة أخرى، شاركت النائب جمالي في عدة مؤتمرات منها:

مؤتمر “لبنان تحت الضغط” الذي عقد في مدريد مع أخصائيين لبنانيين وركّز على التحديات التي تواجه لبنان في هذه المرحلة والحلول المطروحة. كما عقدت ورشة عمل في فندق الكواليتي ان بعنوان ” دور الشباب والمرأة في عملية التنمية المستدامة”.

نظّمت جمالي مؤتمراً بيئياً متخصصاً لبحث أفضل الوسائل والسبل المتاحة لتكون طرابلس مدينة بيئية نموذجية.

اختيرت جمالي من قبل السفارة الكندية في لبنان لتكون الممثلة الرسمية للبنان في مؤتمر فم_ بارل والذي يهدف الى جمع برلمانيات وسيدات رائدات من جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط. كما اختيرت من السفارة الانكليزية للمشاركة في زيارة الى البرلمان الاسكتلندي والبرلمان لانكليزي حيث تم عرض آلية العمل وسبل التعان مع مجلس الشيوخ الانكليزي.

وبصفتها رئيسة شبكة الاتفاق العالمي في لبنان شاركت جمالي بتنظيم الطاولة المستديرة للرؤساء التنفيذيين في الشركات اللبنانية مع رئيس الحكومة سعد  الحريري، ونظّمت منتدى ” التنمية المستدامة لأصحاب الشركات المتعددة” في السراي الحكومي برعاية الرئيس الحريري، وأضاءت شجرة الميلاد بالتعاون مع المصمم العالمي زهير مراد احتفالاً بأهداف التنمية المستدامة في أسواق بيروت.

قبل مغادرة فريق عمل “سبوت نيوز” مكتبها في مجلس النواب، وحين سألناها عن رضاها على كل ما قدمته خلال الفترة السابقة، تقول جمالي ل “سبوت نيوز” ها أنا ومن خلالكم أطلع الرأي العام على معظم ما قدمته خلال هذه السنة تشريعياً وخدماتياً، لأنني اعتبر ان من حق أهلي وناسي الذين منحوني ثقتهم أن يشهدوا ويطّلعوا على ما أنجزت ويبقى لهم وحدهم الحق في الحكم على عملي. لكن في طبيعة الحال انا فخورة جداً بما حققته لغاية اليوم، خصوصاً في ظل الضغوطات الكبيرة التي تعرّضت لها.

 

 

 

شاهد أيضاً

نصرالله:ليأخذ الاسرائيلي علما بذلك!

اعتبر الأمين العام ل”حزب الله” السيد حسن نصر الله أن “ما حصل ليلة أمس في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *